اخر الاخبار

الجمعة، 26 يونيو 2020

حمدوك والعزف المنفرد

حمدوك والعزف المنفرد

حمدوك والعزف المنفرد 

هشام الزين عيسى

كنت أتساءل  دائما عن البرود الذى ينتاب السيد حمدوك رغم كل المشاكل التى تحيط به والفشل فى كثير من متطلبات الثوره .كنت انظر اليه وهو يوزع البسمات فى كل اللقاءات ويتخذ قرارات قى غاية الاهميه مثل مطالبته للامم المتحده للتدخل فى السودان تحت البند السادس دون ان يستشير احد ممن معه مما فاجاء الجميع حتى المكون العسكرى والمدنى فى الحكومه وقحت !!
صراخ الكيزان ومن مهم على شاكلتهم جعل كل السودانيين والمهتمين بالشان العام جعلهم يتهافتون لمعرفة محتوى البند السادس للامم المتحده.
حقيقه بعد الاطلاع على هذه البند وتحليل كثير من الخبراء المحايدين .ضحكت كثيرا وسكت الى ان صدر القرار من مجلس الأمن بالتدخل فى السودان تحت البند السادس وتشكيل بعثة الامم المتحدة الشامله للسودان يونيتامس وحقيقه هى بعثه شامله لوضع خارطة طريق للسودان بالخروج من النفق المظلم من الناحيه السياسيه والاقتصادية وتحقيق السلام والتنميه المتوازنه وتصحيح كل اجهزة الدوله المدنيه والعسكريه والامنيه
فوجدت ان كثير من الاحزاب السياسية السودانيه يجب عليها ان تصيح مع الكيزان لانها تملاء الساحه السياسية السودانيه صخب وضجيج وتشوه المنظر السياسى السودانى وهى احزاب لم تجلب الى السودان الا الدمار وهى غير مرغوب فيها عالميا   لانها اصلا لا تؤمن بالتعدديه الحزبيه فى الممارسه الديمقراطيه وتجاربها فى العالم واضحه للعيان ..
واعتقد ان حمدوك عرف المشكله الحقيقه للسودان وهو الرجل الخبير فى مشاكل الدول الناميه مثل حالتنا وكيف ان الامم المتحده اعادة ضبط الجوده لهذه الدول التى تدخلت فيها بموجب البند السادس
وتعامله مع قحت منذ الاول وبكل الخلافات بين مكوناتها الفكريه وتركيباتها العجيبه وشغفها للمحاصصات بعيد عن الكفاءات التى كانت من اهم مطالب الثوره لإدارة الفتره الانتقاليه والتنافر بين المكون العسكرى والمدنى ...
واصبح هو المسئول امام الشعب السودانى والعالم فى انجاح مرامى الثوره والثوار واقتنع تماما بانه وبهذا الشكل لن تنج الثوره فلجاء الى حمايتها من المجتمع الدولي ..
وليعلم الجميع ان البند السادس محمى بالبند السابع والمرجعيه فيه الى مجلس الأمن ويجب على بعثة الامم المتحدة اليونيتامس ان تقدم تقرير كل ثلاثه اشهر الى مجلس الأمن عن إنجازاتها واخفاقاتها والسبب فى ذلك اعتقد ان كثير من الاحزاب ستصرخ مع الكيزان
#شكرا_حمدوك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox